Tuesday, May 31, 2005

How to write a conference paper



The objective of this article is to remind myself of the suffering period that blossomed to a conference paper to be presented some where in Shanghai China in June 16th, 2005.

I'm mainly speaking about Conference paper technique, but it can still be applied for technical papers. You see, a conference paper is exactly like a technical paper, except that it is more opinionated, it needs much of your input rather than the input of say an experimental procedure. For example, if I'm to write a technical paper about one of the Kuwaiti fields, specifically a study on the crude characteristics, then that would be a piece of cake, I do the experiment, generate the data, process the data in a presentable format, and comment on what is shown in the figures or tables. Voila!

So I'm a Kuwait university graduate, I don't know about other schools, but writing technical papers was not the nagging hammer, we were stuffed with enough calculations and problems and solution approaches, that we rarely had time to even be asked to present all that in a technical format, except probably for my graduation project, and I remember I did it entirely on my own though I was part of a group.

So rule number one would be: identify your technical writing abilities, if you don't have any, acknowledge that so you can move to the next step; which would be: figure out if you're a group person or a loner. Usually, it is easier to be a loner, that way you can worry no more about trusting the team.

Step 1: Subject

If you are now in a position that requires you write a conference paper/ technical paper, then you're in for the ride. If not, I suggest you pick a subject (could be as phony of a subject as: a study on the respected traffic lights in Kuwait, or brag-about type: Tsunami's effect on religious awareness).

Step 2: Search

Every time I come to this point where I have to search, I thank God I'm in the internet era, how did people survive before this?
Now, remember, at this point you may still not be fully aware what you're doing, why you are doing this, and what is this paper supposed to say! But just concentrate on the key words on your subject and access as much information as possible. At this phase, you read a lot of stuff relevent or distanct, you must be over saturated, it's all ambigious, and this is the point where you realize this isn't a walk in the park. Especially when you remember what you stll have to do next :)


Step 3: Research

The refining of your search depends on how much understandment you gained of the subject concerned. Though I have the atmost respect for internet, your number one reference isn't located there, you must have a human reference, what would be called: a principle advisor, some one who knows the subject you're tackling, and willing to keep you in track while you're on your way of conference paper writing.
In the research phase, write down the outline of the paper; the parameters in which you want to present the subject. Keep in mind the abstract is written last, and the first thing of an outline is a background, then introduction, then hit the jackpot: subject.

Categorize the data/information you've already collected in chronological order, get rid of outdated information, and cross check the updated ones for occuracy and confimation. Keep track of your references in all cases.

You still need to go to step 2 through out the process of the paper – your search will become smarter, more concentrated- and until you reach the final layout where you are comfortable of your authenticity.

A helpful tip in organizing your compiled informtation: extract important notes of each paper, and label it with the reference, don't worry about rewording or coherance at this stage, just bullet your notes and headline them with the reference title.

Step 4: Constructing the Paper

Once you've assigned your outline, and established your notes, go back and forth from notes to each title, and cut and paste relevent information under each title. Again, don't worry about rewording and coherance just yet. But start number referencing the paragraphs; end each paragraph with the reference number, before that of course establish a sheet of the references so far, it can be updated later.
Be sure to include figures, tables; demonstration enriches the appearance of the paper and makes it more presentable and approachable, it stresses on the facts you need to state out clearly.


Step 5: First Draft

You now have what can be called as: raw paper, there are a few things that you must keep in mind from this stage forward:
1. Write down the objective of your paper: why are you making this paper, what impression do you want to leave out, and keep track of your objective through out.
2. Do not use abbreviation without identifying them first.

Start reading your paper. While doing so, link the notes, reword, quote whereever needed, refer to figures and tables in numbers, consistantly list the tables and figures. And again, search further for missing data that you are bound to find important at one point or another, it will come to you while you're doing the first draft, trust me!

At the end of this stage, you're ready to write the abstract; basically state out what this paper is all about in 4 to 5 lines, what who why how where when…. Just answer those questions and connect them in a paragraph, that's an abstract.

Step 6: Second Draft

By now, you're overwhelmed, stressed, and probably even time-limited. What I was going to say is you should forget about the paper for a day or two and come back and read it again later, but that wasn't an option for me.

Your principle advisor needs to step in at this stage, he/she will identify if your outline is complete and covers all aspects needed for your objective, and will judge if your paper is coherant scientifically.

When presenting the paper to the principle advisor, make sure you're not handing it on a verdana 8 font format like I did! The standard font is Times New Roman font size 12; headers bold, and number the titles and the subtitles. Endent the paragraphs ensure a uniform margin through out, keep tables consistant, figures format consistant, centeralize both in the paper where ever they may be, plus reference them.

Step 7: Final Draft


While doing adjustments and reowrding, and linking paragraphs, meshing information; keep track of your references and label the information by the reference number, don't forget this point, it's extremely important.

Number the pages if you haven't done so.

Submit your paper to an editor; if you don’t have an editor, hand it to an intelligent reader, you need a fresh eye to evaluate your paper.


That's it :)

I'll tell you what problems you will face, without no further comment.

1. time management
2. weird dreams
3. breakdown due to time restriction
4. non-cooperative environement
5. detachment from social life
6. Informtation are hard to find when you most need them.
7. Having an overwhelming feeling at the end of writing the paper that it is not a job well done.

Saturday, May 21, 2005

Min She3r Al Emam Al Shafe3i

ما حك جلدك مثل ظفرك *** فتول انت جميع امرك

ما طار طير وارتفع *** الا كما طار وقع

نعيب زماننا والعيب فينا *** وما لزماننا عيب سوانا

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت اظنها لا تفرج

وقال ايضا :

اذا رمت ان تحيا سليما من الردى *** ودينك موفور وعرضك صن
فلا ينطق منك اللسان بسؤة *** فكلك سؤات وللناس ألسن
وعيناك ان ابدت اليك معائبا *** فدعها وقل ياعين للناس اعين
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى *** ودافع ولكن بالتي هي أحسن

وقال ايضا :

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر *** والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف *** وتستقر بأقـصى قـاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها *** وليس يكسف الا الشمس والقمر

في أدناه صورا من أشعار الامام الشافعي :

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي *** جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته *** بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل *** تجود وتعفو منة وتكرمــا

اما قوله في الزهد قوله :

عليك بتقوى الله ان كنت غافلا *** يأتيك بالارزاق من جيث لاتدري
فكيف تخاف الفقر والله رازقا *** فقد رزق الطير والحوت في البحر
ومن ظن ان الرزق يأتي بقوة *** مـا أكـل الـعصفـور مـن النسـر
نزول عـن الدنـيا فـأنك لا تدري *** أذا جن ليل هل تعش الى الفجر
فكم من صحيح مات من غير علة *** وكم من سقيم عاش حينا من الدهر

وعن مكارم الاخلاق قوله :

لما عفوت ولم احقد على أحد *** أرحت نفسي من هم العداوات
اني أحيي عدوي عند رؤيتـه *** لادفع الشــر عـني بـالتحيــات
وأظهر البشر للانسان أبغضه *** كما ان قد حشى قلبي محبات
الناس داء وداء الناس قربهم *** وفي اعتـزالـهم قطـع المـودات

ومن مناجاته رحمة الله قوله :

بموقف ذلي دون عزتك العظمى *** بمخفي سـر لا أحيط به علما
باطراق رأسـي باعترافي بذلتي *** بمد يدي استمطر الجود والرحمى
بأسمائك الحسنى التي بعض وصفها *** لعزتها يستغرق النثر والنظما
أذقنا شراب الانس يا من اذا سقى *** محبا شرابا لا يضام ولا يظما

Friday, May 13, 2005

Who is Shale7 Bin Hathlan?

In short, a great Beoduin Poet,





هو الفارس المشهور / شالح بن حطاب بن هدلان بن قاشان بن قريان بن دراج بن حسن بن خنفر أل محمد .. الجحادر .. القحطاني
لايعرف تاريخ ميلاده بالتحديد ولكنه توفي سنة 1340هـ 1341هـ تقريباّ قرب ( ضرما )
نشأ شالح بين أفراد قبيلته الخنافره من قحطان فكان مثاليّا بشجاعته وامانته وصدقه وكرمه وحسن خلقه
وكان يحكم لحل المشاكل سواء ٍ كانت قبيلته اوّ فرديّه فكان محبوباّ عند قبائل قحطان والقبائل الاخرى
كان الفديع أصغر من شالح سنّا ولكنه يماثل اخيه شالح في كل شي بشجاعته باخلاقه وباالاضافه انه كان مغامراّ بفروسيتّه الى حدٍ بعيد ومطيعٍ لاخيه في كل شيئ والدليل على ذلك قصيده للفديع وهي كالتالي :

يابو ذعار افديك لوني لحالي & واصبر على الدنيا وباقي تعبها

وان غمّ اخوه معثرين العيالي & انا لخويه سعد عينه عجبها

وان جنّ مثل مخزمات الجمالي & كم سابقٍ تقزا وانا من سببها

كم خفرةٍ قد حرمّت للدلالي & لبست سوادٍ عقب لذّة طربها

وان جيت لي قفرٍ من النشر خالي & يفرج بي الحوّاز يوم أقبل ابها

افديك ياشالح بحالي ومالي & يافارس الفرسان مقدم عربها

يامتيّهٍ أبله بروس المفالي & ياللي حميت أحدودها ياجنبها


فتأثر شالح بما قاله الفديع فرد قائلاّ :

واخوي ياللي عقب فرقاه باضيع & كنيّ بما يجري على العمر داري

اخوي ياستر البنيّ المفاريع & ومطلق لسان اللي باهلها تماري

ماقطّ يومٍ شد بين الفراريع & ياكود مابين الكمى والمشاري

ليته عصاني مرةٍ قال ماطيع & كود انيّ اصبر يوم تجري الجواري

انشهد انّه لي سريع المنافيع & عبدٍ مليكٍ لي ولاني بشاري

تشهد عليه مناتلات المصاريع & ومطلق لسان اللي باهلها تماري

يمناه تنثر من دماهم قراطيع & وعوق العديم اللي بدمّه يثاري

جداّع سفرين الوجيه المداريع & خلي سروج الخيل منهم عواري

القلب ماينسى بعيد المناويع & ليثٍ على صيد المشاهير ضاري

ووقع ماتوقعه شالح عن مستقبل اخيه الفديع والذي قتل في احدى معارك قحطان مع عتيبه ورثاه بالقصيده المشهوره وهي كالتالي

امس الضحى عديت روس الطويلات & وهيضت في راس الحجا ماطرالي

وجريت من خافي المعاليق ونّات & والقلب من بين الصناديق جالي

واخوي ياللي يم قارة ( خفا ) فات & من عاد من عقبه بيستر خمالي

ليته كفاني سوّ بقعا ولا مات & وانا كفيته سوّ قبرٍ هيالي

وليته مع الحيين راع الجمالات & وانا فدا له من غبون الليالي

واخوي يومن بعض الأخوان فلاّت & من خلقته ماقال ذا لك وذالي

تبكيه هجنٍ تالي الليل عجلات & ترقب وعدها يوم غاب الهلالي

وتبكي على شوفه بنيٍ عفيفات & ومن عقب فقده حرمّن الدلالي

عوق العديم ان جاء نهار المثارات & والخيل من حسّه يجيهن أجفالي

وبقى شالح حزينّا على أخيه فعزم بالثأر للفديع .. وبقى شالح يترقّب الفرص بالحمده من رؤساء عتيبه بعد ان تقابل الطرفين في احدى المعارك .. عمد احد فرسان ال هدلان للفارس عبيد بن تركي بن حميد فقتله .. فكبرت مصيبة الحمده على مقتل عبيد .. فقال ضيف الله بن تركي هذه القصيده :

ياونتي ونّة كسير الجباره & اليا وقف مااحتال واليا قعد ونّ

عليك ياشبّاب ضوّ المناره & عليك ترفات الصبايا ينوحن

من مات عقب عبيد قلنا وداره & لاباكيٍ عقبه ولا قايلٍ من

تبكيه صفراّ البسوها الغياره & وتبكيه يوم انّ السبايا يعنن

وتبكيه وضحٍ ربعّت بالزباره & اليا قزن من خايعٍ مايردّن

الخيل عقب عبيد مابه نماره & وشعاد لوّ راحن ووشعاد لوّ جنّ

ياشيخ ماتامر عليهم بغاره & كود الجروح اللي على القلب يبرن

يقطع صبيٍ ماينادي بثاره & الى اقبلن ذولي وذوليك قفّن

ياهل الرمك كلٍ يعسف امهاره & والمنع مانطريه لاهم ولا حن


فرد شالح بن هدلان على قصيدة ضيف الله بالقصيده التاليه :

ضيف الله اشرب ماشربنا مراره & واصبر وكنّك شالحٍ يوم حزّن

راح الفديع اللي علينا خساره & واخذ قضاه عبيد حامي ثقلهن

يمنىّ رمت به ماتجيها الجباره & اللي رمت بعبيد في معتلجهن

من نسل ابوي وضاريٍ بالشطاره & يصيب رمحه يوم الأرماح يخطن

وعبيد خليّ طايحٍ بالمعاره & عليه عكفات المخالب يحومن

وعادتنا بالصيد ناخذ اخياره & ثلاة الجذعان غصبٍ بلا من

ياقاطع الحسنى ترى العلم شاره & لابد دورات الليالي يدورن

حريبنا كنّه رقيد الخباره & خطرٍ عليه اليا توقّظ من الجن

ماني بقصّادٍ بليّا نماره & اجدع نطيحي بالسهل وان تلاقن

من حل دار الناس حلوّ ادياره & لابد ماتسكن دياره ويغبن

ومن شق ستر الناس شقوّ استاره & ومن ضحك بالثرمان يضحك بلا سن

وان كان ضيف الله يعسّف امهاره & فمهارنا من عصر نوحٍ يطيعن

تدنا لصبيانٍ سواة النماره & شهبٍ لماضين الفعايل يعنن


وعندما جلس شالح وقت وهو حزين على موت الفديع ورضى بقضى الله وقدره ... أعاضه الله ........( بذيب ) ...........

وكان لشالح ستة ابناء ( ذعار . وذيب . ومناحي . وسداح . وعبدالله . ومحمد ) رباهم شالح على مكارم الأخلاق وعلى الفروسيه وتبيّن لأب من سيعوضه بالفديع فكان ذيب محط اهتمام والده حيث بزغ نجم الفروسيه به والشجاعه والرجوله من الصغر
وبرز ذيب واصبح مضرب المثل بشجاعته بين قبائل الجزيره العربيه
وذات يوم اجتمع كبار قحطان في أمر مالم يدعو فيه شالح ... فغضب شالح من ذلك الأمر وقرر الرحيل وقال هذه القصيده المشهوره


انا ليا كثرت الأشاوير ماشير & حلفت ماتي بارزٍ مادعاني

وانا خويّه بالليال المعاسير & والا الرخا كلنٍ يسد بمكاني

وشوري ليا هجّت توالي المظاهير & شلفاّ عليها رايب الدم قاني

شلفّا معوّدها لجدع المشاهير & يوم السبايا كنها الديدحاني

ماني بخبلٍ مايعرف المعايير & قدني على قطع الفرج مرجعاني

ان سندوّ حدرت صوب الجوافير & وان حدروا سندت لمرييغاني

تاخذ بخيران المريبخ مسايير & ومادبر المولى على العبد كاني


فرحل شالح بعد هذه القصيده الى قبيلة الدواسر ... واثناء وجود شالح مع الدواسر أغار فرسان عتيبه على الدواسر وكان عمر ذيب 14 سنه وكان والده قد اعد فرساّ من الخيل ودربه على فنون القتال لانه يعلق عليه امالاّ كبيره
وكان الدواسر قد لحقو بالمغيرين وارتدوّا ابلهم ومعهم ابن جارهم ذيب بن شالح والذي دفع بجواده الى فارس من فرسان عتيبه فضربه بالرمح واخذ جواد الفارس وتعتبر غنيمه واللتي اتضح بعدها انه لايعادلها شي من خيل اعتيبه وربما نجد ايضّا
وعندما علم الأمير محمد بن سعود بن فيصل ومحمد بن رشيد امير حائل ارسل كلٍ منهما رساله لطلب الفرس الغنيمه من شالح ... ولكنه اعتذر وقال هذه القصيده :


ياسابقي كثرت اعلوم العرب فيك & اعلوم الملوك امن اولٍ ثم تالي

لاني بلا بايع ولاني بمهديك & وانا اللي استاهل هدوا كل غالي

وانتي من الثلث المحرّم ولا اعطيك & وانتي بها الدنيا شريدة حلالي

ياما حلى خطو القلاعه تباريك & افرح بها قلب الصديق الموالي

وياما حلى زين الندا في مواطيك & في عثعثٍ توّه من الوسم خالي

وياحلو شمشولٍ من البدو يتليك & بقفرٍ به الجازي ترب الغزالي

الخير كلّه نابتٍ في نواصيك & وادله ليا راعيت زولك قبالي

بالضيق لوجيه المداريع نثنيك & وعجله وريضه من خلال التوالي

حقك عليّ اني من البر ابديك & وعلى بدنك الجوخ أحطّه اجلالي

يانفدا اللي حصلك من مجانيك & جابك عقاب الخيل ذيب العيالي

جابك صبيّ الجود من كف راعيك & في ساعةٍ تذهل عقول الرجالي

ياسابقي نبي نبعّد مشاحيك & والبعد سلم مكرمين السبالي

صوب الجنوب وديرته ننتحي فيك & لربعٍ من الأوناس قفرٍ وخالي

ورحل بعد ذلك الى الربع الخالي خوفاّ على جواد ذيب تؤخذ قسراّ
وفي هذه الفتره سطع نجم ذيب بن شالح واتجهت له الأنظار وزاد حب ابوه له وادرك شالح بانه مفارق ذيب لا محاله وقال شالح وهو يرثي ذيب بالقصيده المشهوره وهو حياّ !!! :


ماذكر به حيّا بكى حي ياذيب & واليوم انا ببكيك لو كنت حيّا

وياذيب يبكونك هل الفطر الشيب & ان لايعتهم مثل خيل المحيّا

وتبكيك قطعانٍ عليها الكواليب & وشيّال حمل اللي يبون الكفيّا

وتبكيك وضحٍ علقوها دباديب & ان رددت من يمّة الخوف عليا

ويبكيك من صكّة عليه المغاليب & ان صاح باعلى الصوت ياهل الحميّا

ننزل بك الحزم المطرّف الى هيب & ان رددوهن ناقلين العصيّا

انا اشهد انك بيننا منقع الطيب & والطيب عسرٍ مطلبه ماتهيّا

وبعدها كان ذيب جالس عند والده وكان شالح يمازح ذيب بهذه الأبيات ... ولكن ذيب اخذ الأمر بجديّه : وهذا ماقاله شالح بممازحة ابنه ذيب :

ياذيب انا يابوك حالي ترداّ & وانا عليك امن المواجيب ياذيب

تكسب لي اللي لاقحٍ عقب عداّ & طويلة النسنوس حرشا عراقيب

تجر ذيلٍ مثل حبل المعداّ & وتبري لحيرانٍ صغارٍ حباحيب

واشري لك اللي ركضها ماتقدا & ماحدٍ لقى فيها عيوب وعذاريب

قبّا على خيل المعادي تحدى & مثل الفهد يوثب عليهم تواثيب

انشهد انك باللوازم تسداا & وانشهد انك خيرة الربع بالطيب

ياللي على ذيب السرايا تعدا & لو حال من دونه عيال وعواطيب

ليثٍ على درب المراجل مقدى & مافيك ياذيب السرايا عذاريب


وبعد ماسمع ذيب قصيدة والده عزم على الغزو ومعه شبّان من قبيلة قحطان نحو عتيبه وعندما قصدوا منهل يرتاده عتيبه ... لمحه احد الرماه هو ورفاقه فاطلق عليه النار واصابت ذيب بن شالح اصابه قاتله .... فعندما سمع شالح بهذا الخبر .. كبرت مصيبته بفقد ابنه ذيب وقال هذه القصيده المشهوره :

ياربعنا ياللي على الفطر الشيب & عزالله انه ضاع منكم وداعه

رحتو على الطوعات مثل العياسيب & وجيتوا وخليتوا لقلبي بضاعه

خليتو النادر بدار الاجانيب & وضاقت بي الافاق عقب اتساعه

تكدرن لي صافيات المشاريب & وبالعون شفت الذل عقب الشجاعه

ياذيب انا بوصيك لاتاكل الذيب & كم ليلةٍ عشاك عقب المجاعه

كم ليلةٍ عشّاك حرش العراقيب & وكم شيخ قومٍ كزتّه لك ذراعه

ويضحك ليا صكذت عليه المغاليب & ويلكد على جمع العدو باندفاعه

وبيته لجيرانه يشيّد على الطيب & وللضيف يبنى في طويل الرفاعه

جرحي عطيب ولا بقى لي مقاضيب & وافخت حبل الوصل عقب انقطاعه

كني بعد فقده بحامي اللواهيب & وكنيّ غريب الدار مالي جماعه

من عقب ذيب الخيل عرجٍ مهاليب & ياهل الرمك ماعاد فيها طماعه

قالو تطيب وقلت وشلون بطيب & وطلبت من عند الكريم الشفاعه

ندم شالح على قصيدته اللتي ادت لغزوة ذيب المشؤمه وكانت من اسباب مقتل ذيب .. وقال شالح هذه القصيده النادره واللتي لم تشتهر كقبيلاتها من القصائد المشهوره وهي كالتالي



ذيبٍ عوى وانا على صوته اجيب & ومن ونتي جضّت ضواري اسباعه

عزالله انيّ جاهلٍ مااعلم الغيب & والغيب يعلم به حفيظ الوداعه

يالله يارزّاق عكف المخاليب & يامحصيٍ خلقه ببحره وقاعه

تفرج لمن صابه جروحٍ معاطيب & وقلبه من اللوعات غادٍ اولاعه

ان ضاق صدري لذت فوق المصاليب & ماني بمن يشمت فعايل ذراعه

صار السبب مني على منقع الطيب & ونجمي طمن بالقاع عقب ارتفاعه

ياطول ماعجيتهن مع لواهيب & ولاني بداري كسرها من ضلاعه

وياطول مانوختّها تصرخ النيب & وزن البيوت اللي كبارٍ رباعه

واضوي عليهم كنهم لي معازيب & اليا رمى زين الوسايد اقناعه

واضوي عليهم واتخطى الأطانيب & وأخذ مهاوية الجمل باندفاعه

ابنذر اللي من ربوعي يبا الطيب & لاياخذ الا من بيوت الشجاعه

يجي ولدها مذربٍ كنّه الذيب & عزٍ لبوه وكل ماقال طاعه

وبنت الردي ياتي ولدها كما الهيب & غبنٍ لبوه وفاشلٍ يالجماعه

يكبر زوله عند بيت المعازيب & متحريٍ متى يقدّم متاعه



وبقى شالح حزين على ابنه ذيب ... وذات ليله سمع بشخص يدعى الهويدي من قحطان ينشد عن طيره ويصوّت .. من عيّن الطير ... فهاضت قريحة شالح وقال الأبيات التاليه :



ان كان تنشد يالهويدي عن الطير & الطير والله يالهويدي غدالي

طيري عذاب معسكرات المسامير & ان حل عند قطيعهن الجفالي

ان جاء نهارٍ فيه شرٍ بلا خير & وغدا لهن عند الطريح اجتوالي

ان دبرٍ خيلٍ وخيلٍ مناحير & وغدن مثل مخزمات الجمالي

على الرمك صيده عيالٍ مناعير & وشرّه على نشر الحريب الموالي

يضحك الى صكّت عليه الطوابير & طير السعد قلبه من الخوف خالي

خيالنا وان عرجدن المظاهير & وزيزوم عيراتٍ طواها الحيالي

غيثٍ لنا وان جت ليال المعاسير & وبالشح ريفٍ للضعوف الهزالي

يسقي ثراه امن الروايح مزابير & تمطر على قبرٍ سكن فيه غالي


وفي احد الأيام ... كانت احدى بنات الهدلان ... عندما سمعت جماعه من ال ذيبه ال حسن الخنافر يصوتون لراعي لديهم اسمه ذيب واخذو يرددون اسمه وينادونه فاثارت شجون بنت ال هدلان على ذيب بن شالح وقالت :


ليت ال ذيبه مادعو عندنا ذيب & يومٍ قلبي سج منه ونسيناه

فإن ذيبهم ذيب الغنم والمشاريب & إن ذيبنا نمرٍ على الخيل ينضاه

ذيبٍ شفا الادنى وجوع الأجانيب & على النقا والسرق ماهو بيدناه

لا واقمحي يافارك العرف بالطيب & اتجر ثوب القز والقرن تشعاه

لا واقمحي يامناتلات المصاليب & والهجن عقبه نيّها زاد مبناه

الجد بن مزحم تراثة هل الطيب & في قولهم والا بعد مالحقناه

وابوه شالح شوق بيض الرعابيب & قلايعه خمس وثمانين مسماه

ياكم عزل من جل ذودٍ حنازيب & وكم ذود مصلاحٍ تخرّج خلاياه

ذيب النضا ذيب الرمك منقع الطيب & ومن مات يالدحّام عقبه نسيناه


ومن اخبار شالح بن هدلان :

تجاور شالح بن هدلان وظافر الحوير القحطاني وغزو الاثنين معاّ ... فخالفهم الجدري على اهلهم ومات الكثيرون ومن ضمنهم زوجة شالح وزوجة ظافر .. واتفقو الأثنين ان لايتزوجوا الا جميعاّ ... فتزوجوا جميعاّ وبعد فتره تواجها وكلٍ يسأل الثاني عن ماواجهوو ... وقدّ توفّق ظافر بزواجه عكس شالح ..فقال شالح :

لاوهنيّك يالحويّر هنيّاه & يوم انت في شوقك لقيت البدايل

وانا وليفي مالقينا حلاياه & لو دوجوبي في قفارٍ وحايل

وليفي اللي كل ماجيت بنساه & دعو سميّه ذاهبين الحمايل

يفز قلبي كل مااوحيت طرياه & فز المحبب من خشوم الفتايل

ياطول ماني في ذرا البيت ويّاه & من بيننا ينشر جثيل الجدايل

قال انت شالح : قلت له ايه ايّاه & قال انقلع لا عاد عندي تخايل

مادام في شقراء دلالٍ مراكاه & ومادام فالحوطه غروس ٍ ظلايل


ومادامت الحضران للبر تذراه & ومدامت البدوان تقني الرحايل

ومادامت الحجاج للبيت تنصاه & ومادامت الحكّام تقني الأصايل

كن الزباد الخلص داخل شفاياه & من مبسمٍ مايدهله كل سايل



كان لشالح صديق من اهل الحوطه يدعى فوّاز صاحب نخل وفلاحه وكان شالح يزوره بين وقت واخر وفي احدى الزيارات عرض صديقه عليه ان يترك الباديه ويبيع النخل وينزل عنده فقال شالح هذه القصيده الذي يذكر فيها حبّه للباديه وفرسه العبيّه :


يادار ابو موسى عليك التحيّه & راعي دلالٍ باشقر الكيف براّز

شيخٍ ولد شيخٍ فعاله طريه & ملفى لاهل هجنٍ من البعد عجّاز

والله يالولا حبن بنت العبيّه & ان اتحضرا فالبلد عند فوّاز

شبهتها والشيخ يقهر كميّه & ادميةٍ عدّت على حشم محواز

يازينها بالجوخ والقرمزيه & الى زبر جمعٍ ورا جمعٍ اركاز

نلحق بمصطورٍ سريع الهويه & يضرب بحد الرمح ماهو بهوّاز

اردها لعيون جالي الثنيه & غروٍ صغيرٍ كل ماجا الخبر فاز

فعلٍ لبوي وفعل جديٍ وليّه & ماكر حرارنٍ ماشرك فيهن الباز

هل فرسةٍ من عاد بقعا صبيّه & لاجا النذر نرسي ولا حن بنرّاز



وهذه هي اخبار وفروسيّة شالح واخيه الفديع وابنه الذيب .. وهم احد فرسان الجزيره العربيه اللتي تفخر بهم ويبقون ذكراّ حميداّ لكل جيل وبعد جيل ..وهذه السيره العطره هي لاحد فرسان قبيلة قحطان العريقه**

Reference: Montadayat Al Nadawi

State of Mind




You ask me if I keep a notebook to record my great ideas. I've only ever had one.

Albert Einstein

My current state of mind has detected a disease. This is its first public appearance that I have to come up with its name rather than look it up in medical books: Knowledge-link hunt.


Brain found

So I found out that I have brains – why is it the term 'brains' when in fact each has only one brain?- when I aced my math tests without studying, and secured a well deserved seat in the English club of all of my pre college schooling. I even went so far as to be recorded in the national radio for a special kid show-disregard the fact it never aired because of my continuous short of breath.

To avoid social embarrassment, I'm assuming both my parents are smart people, and their brains have been the foundation of mine. Bear in mind such a statement as the one written exactly before the last full stop is scientifically challenged, but I am allowing free-wheel pattern of thought, giving me all the excuse I need to get away with virtually anything.


Brain test

What better place to test brains other than college eh? –and refer to that 'eh' as a Canadian trade mark.

For a good reason, guys and gals go for engineering school instead of science, medicine, art, law, or even Business school.

My reason was this: a 'first' in my family- gender wise- to be in Engineering school.

Technically, I have achieved term 'engineer' tagged to my name… but am I?


Brain challenge

there are a few decisions in life that are pivotal:

Choice of education
Work
Marriage
House location

in a daily basis however, a most frequent challenge arises to almost all Kuwaitis: where do we dine out? And the question bounces back and forth between two people or more, where by at the end they grab a take away and play cards back at the dewaneya.

I've made up my mind – so it wasn't yet made? - In going to engineering school, in choosing a research place of work. My challenge now arises with how is my engineering choice is corresponding to my work choice.

Am I a good engineer?

In definition, a good engineer is some one, who has a clear view of what's inside the box, i.e.: the problem/the case, and can look outside the box; for the solution.

Register the above in a Webster dictionary please!

For the time being, my struggle is concentrated within the box.


Brain damage

Information and more information, knowledge and more knowledge, has all flooded my system for the last two months that I think I have achieved full saturation of nearly everything. I am now capable of writing a distinct version of the book: history of nearly everything.


Suddenly, no sense is making sense – could that be rewritten as 'nonsense is making sense'?- every other person has better mind than mine, has a wider grasp, innovates, creates, deals, has self-confidence, and jump right on the tasks where I would be still toddling.




Brain is Mind?

Mind you, the right side of my brain is responsible for my creativity-if I had any. The left side of my brain is responsible for my language and writing- where my creativity supposedly locates. So if my right is not lefting, then my left would not be respecting… so mind the brain!